الأثنين. يناير 27th, 2020

بالصور .. سيد رجب وأحمد كمال يسلمان شهادات التقدير لأبطال ” الطوق والإسورة ” وشباب المعاصر والتجريبي

انتهت منذ قليل بالمجلس الأعلى للثقافة فعالية احتفاء مجلس إدارة مهرجان الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي بالمتميزين من لجانه التنفيذية والمتطوعين بالدورة 26 ، وأبطال مسرحية الطوق والإسورة ، بحضور د. سامح مهران رئيس المهرجان والمخرج عصام السيد المنسق العام والفنان سيد رجب والفنان أحمد كمال والفنان شادي سرور مدير فرقة مسرح الطليعة، والشاعر والكاتب محمد بهجت رئيس اللجنة الاعلامية بالمهرجان .ولفيف من الإعلاميين والمسرحيين من بينهم الناقد أحمد خميس

وقد استهل الشاعر محمد بهجت اللقاء بالترحيب بالحضور والثناء على فكرة تشجيع شباب المسرحيين والعاملين باللجان التنفيذية والمتطوعين من شباب المهرجان ، وتحدث عن عرض الطوق والاسورة الذي فاز بجائز المهرجان التجريبي الدورة الثامنة عام 1996، ثم قدم في دورة اليوبيل الفضي للمعاصر التجريبي ضمن مجموعة عروض حصدت جوائز المهرجان، وحصول العرض على جائزة الشيخ سلطان القاسمي بمهرجان المسرح العربي الدورة 11، التي عقدت في القاهرة، ثم يتوج بجائز مهرجان قرطاج  في النسخة 21 .

وقال المخرج عصام السيد منسق عام المهرجان أن التجريب يدشن تقليدا جديدا لتثمين جهود المتطوعين ولجان المهرجان التنفيذية ممن أسهموا في نجاح الدورة 26ـ مشيرا إلى أن مجلس إدارة المعاصر والتجريبي تبنى تلك اللفتة التقديرية، وجاء فوز عرض الطوق والاسورة والذي  أعيد انتاجه بطلب من إدارة المهرجان احتفاء بالعروض الفائزة بجوائز المهرجان خلال تاريخه وتعاونت به إدارات المسارح وتقاعس البعض، وعاد الطوق والاسورة بالدورة 25  ومن ثم اختارته لجنة المهرجان العربي ليمثل مصر بالنسخة الحادية عشرة بالقاهرة  وحصد جائزة الشيخ القاسمي كأول عرض مصري يحصد هذه الجائزة، ورغم تشكيك البعض في الجائزة باعتبارها مجاملة لمصر التي عقدت عليها دورة المهرجان العربي إلا أن الطوق والاسورة يعود من جديد باختيار لجنة من مهرجان قرطاج وليس من مصر ويحصد جائزة قرطاج كثاني عرض مصري بعد مخدة الكحل وليثبت للأصوات التي تعالت بالمجاملة انها لم تكن إلا في اذهانهم فقط .

وتحدث المخرج شادي سرور مدير فرقة الطليعة والتي أنتجت العرض مثمنا فكرة اعادة انتاج العروض الكبيرة والمتميزة الفارقة في تاريخ الفرق المسرحية، مشيرا غلى انه  تبنى تلك الفكرة  وأنه سوف يعيد انتاج مخدة الكحل مرة ثانية والتي لم تستطع أن تلحق بدورة اليوبيل الفضي للمعاصر والتجريبي،  لأسباب انشغال د. انتصار عبد الفتاح وقتها .

وأوضح سرور أن إعادة انتاج عرض وتقديم ريبرتوار عروض مسرح الدولة ليس ببدعة ولا ينتقص من ابداع شباب المسرحيين او العروض الجديدة بخطط المسارح فعرض وحيد يعاد انتاجه سنويا لن يؤثر بالتأكيد بل سوف يكون إضافة خاصة وان عرض الطوق والاسورة مثلا فاز بجائزة التجريبي عام 1996  والذين ولدوا في ذلك التاريخ أصبحوا شبابا ويستحقون مشاهدة تلك التجارب والاحتفاء بها .

ثم صعد الفنان سيد رجب والفنان أحمد كمال على المنصة وتم تكريم المخرج ناصر عبد المنعم ود. سامح مهران دراماتورج عرض الطوق والاسورة  واهدائهما ميدالية المهرجان، وتبعهم فريق عمل العرض من المبدعين فاطمة محمد على، محمود الزيات، مارتينا عادل، أحمد طارق، أشرف شكري، شريف القزاز، شبراوي محمد، محمد حسيب، سارة عادل، سلمى عمر، سارة مصطفى، نائل علي، غناء كرم مراد، عازف الربابة إبراهيم القط و فرقته، مهندس الديكور محيي فهمي، مصممة الأزياء نعيمة عجمي، الملحن جمال رشاد، الفنان أسامة عبد المنعم

ثم وزعت شهادات التقدير على المتميزين باللجان التنفيذية للمهرجان من بينهم أحمد العربي من اللجنة الإعلامية ، د. محمد الشافعي المدير التنفيذي للمهرجان، ومن اللجنة التنفيذية منى عابدين، ريهام أحمد ، شروق عبد السلام، ونائل علي، وروان الشريف، وشاهنده أحمد، خالد رسلان رئيس تحرير نشرة المعاصر والتجريبي، أحمد زيدان رئيس تحرير الموقع الالكتروني، محمد فاضل مدير الموقع الالكتروني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي