الجمعة. ديسمبر 6th, 2019

في اليوم الرابع لورشة الدراماتورج .. المكان وتأثيره الاجتماعي وربطه بالمسرح

كتبت : رنا رأفت

بدأت منذ قليل فعاليات اليوم الرابع لورشة الدراماتورج للمدرب الأسترالي بيتر ايكرسل و المقامة في الفترة من 11 إلى 15 سبتمبر بقاعة الآداب بالمجلس الأعلى للثقافة، وذلك ضمن فاعليات الدورة السادسة والعشرين لمهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبي،

وقد أوضح بيتر انه سوف يتم جمع كل نظريات الدراماتورج وتطبيقها بالإضافة الى تقديم فكرتين جديدتين عن الوقت والمكان، مشيرا إلى أن للمكان دور هام في العرض المسرحي والوقت شئ هام في المسرح فعند الذهاب لمشاهدة عرض مسرحي نسعى لمعرفة وقت ومدة العرض وكيف يكون هناك سيطرة وتحكم للوقت سواء للمخرج او الممثل أو مصمم الراقصات، والبناء الدرامي والموسيقى لهما علاقة بالوقت

وطلب ايكرسل من المتدربين تطبيقا سرديا عن الوقت والزمان وعن احساسهم بالمكان وعن تجاربهم الشخصية، وقد تحدث كل متدرب عن تجربته عن الزمان والمكان وشعوره بهما وانطباعاتهم

وتحدث ايكرسل عن تجربة مسرحية للكاتب الايطالي “روميو كاستلجوي” وتدور أحداث عرضه عن فكرة عن المكان الذي تذهب إليه العائلات من الطبقات المتوسطة “البرجوازية ” لعمل طقوس الخاصة بالاعتراف بالأخطاء وتطهير الذنوب، ويصور العرض مكان تجلس بها عائلة ولكن افرادها يفتقدون الأمان وتطبيقا لهذا المشهد ناقش بيتر مجموعة من التساؤلات التي تخص العائلة ومفهومها لدى المتدربين

وتحدث عن مفهوم المكان لدى كلا من مصر واستراليا،  كما تحدث عن تاثير المكان ومايحدثه من  تأثير  للفرد والجماعات  و فكرة المكان فالمساحة لها تأثير ثقافي على الأفراد وبالأخص المساحة الصحراوية والتي تؤثر على حياة الأفراد بشكل كبير وعلى طريقة معيشتهم وقام المتدربين بمناقشة بيتر عن التأثير الثقافي للمكان وذلك من خلال تجاربهم عن تأثير المكانوهنا تساءل بيتر كيف نستطيع تطبيق المكان وتأثيره الاجتماعي ونستطيع ربط ذلك بالمسرح، ليقوم بعمل تدريب حول فكرة الشعور بالمكان من خلال طرح اسئلة وهي لماذا أجلس هنا وبماذا اشعر وماهي حدود المكان الذي نجلس به

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي