الأثنين. سبتمبر 23rd, 2019

عروض الدورة 26

المؤتمر الصحفى

previous arrow
next arrow
Slider

العروض

أ- العروض الأجنبية

  1. موجة من بعيد            (بناة الجسم (BodyBuilders)

– رافايل آلڤاريز)البرتغال

إخراج  فني:  رافايل آلڤاريز

ملخص المسرحية:  على جانبين متقابلين يبحر جسدان فى صمت ليقتربا من رقصة رقيقة تمثل موجة من لقاءات وخلافات. يكتشف الغواصان هويتيهما فى حوار خفي من الذكريات والحكايا, يجتاح خيالاتنا. تصميم ورقي حركي مستوحى من رقصة ارتجالية من المشاعر, تغوص فى قراءات مختلفة بعيدة وقريبة، في الشرق والغرب، على جانبي المحيط، يستحضران بها إلى السطح بحرًا من الخيالات، وفي نطاق الموجة يعدان لمكان اللقاء بموجد جديدة. تسيطر على هذا المشروع صورة أولية (موجة كاناواجا العظيمة) التي تظل خفية ولكن حاضرة وتمثل العمل الأبرز للفنان الياباني هوكوساي (1830). يكمل مشروع الموجة (بمشاركة من البرتغال- اليابان- فرنسا- ماليزيا) الذي يخرجه مصمم الرقصات رافايل آلڤاريز/ بناة الجسد بحثه وإبداعه فى تصميم الرقصات الذي بدأه فى اليابان عام 2017
  • أرض البشر                (مسرح إيماچ دوت كوم العالمي)

كتابة  و إخراج: أوڤوندا إهونو

ملخص المسرحية:  إيلي أونا (أرض الشعب) دراما راقصة  تؤرخ للأفريقي باعتباره بالأساس سليل شعب سعيد قبل قدوم الجنس الأبيض تحت عباءة الدين للسيطرة على الأرض. تتحدد المسرحية بعد ذلك في مديح ساسة نيچيريا وأبطالها, يتداخل مع رقصات قبائل مختلفة تأتى على رأسها قبيلة إكور المتميزة بتراثها الحضاري الثري.

  • : روميو، روميو، روميو                           (چوشوا مونتن – سويسرا)

چوشوا مونتن- مصمم رقصات                              

ملخص المسرحية:  الرقص طقس للتزاوج! حتى فى يومنا هذا ؛ عصر مواقع التعارف بين الجنسين إلكترونيًا، يظل الرقص يلعب دورًا مركزيًا فى العثور على رفيق. يستكشف هذا العرض عبر أربعة روميوهات -أحدهم امرأة- فكرة الرقص بوصفه شكلًا وثيقًا من أشكال المغازلة. يمكن لكل متفرج أن يتقمص دور چوليت ليشهد صراع الراقصين للتأثير بفنهم وسحرهم ولياقتهم البدنية وأحيانا يأسهم! يوزع الجمهور على مساحات للجلوس ضمن مساحة العرض وبالتالى تبدو ردود أفعالهم وتفاعلاتهم واضحة للجميع، ومن ثم يلعب الجمهور دورًا فى العرض الذي يشاهده.

  • اكتشاف غموض غرفتك          (ويتنيس ريلوكيشن (نظام نقل الشهود)- الولايات المتحدة الامريكية)

– مخرج/ مصصم رقصات/ مخرج فني: دان سيفر

ملخص المسرحية:  : يعود  (دان سيفر) المخرج الفني لفرقة (ويتنيس ريلوكيشن للمسرح)  للقيام بالدور الأول فى عمله  ( يتفحص براري غرفتك),  الذي يشاركه فى إبداعه وأدائه (أي أندرياس). وألفت موسيقاه الموسيقية (هيزر كريستيان) الحائزة على جائزة  أوبي. يستوحي العمل عنوانه من أغنية لـ( ديڤيد بوي) ، ويتكون العمل من تتابعات حركية مسلسلة , تسترسل فى براعة , تصاحبها الموسيقى الحالمة التى ألفتها (هيزر كريستيان) والنص الأصلي الذى كتبته (كيت سيلسا) (الكل راض عن ڤيرجينيا وولف) والذي يؤديه صوت (جريس ماكلين) المؤثر. ينشر هذا العرض المسرحي الحركي البهجة والتأمل الشافي فى الأوقات الملتبسة.

  • دار الاحلام                (فرقة Cia. Truks – البرازيل)

اخراج: هينريك سيتشن

ملخص المسرحية:  إنه وقت الطعام… يجلس ثلاثة رجال يٌزعم أنهم مجانين لتناول طعامهم ,  أن لا يوجد أمامهم ما يؤكل أو يشرب!  ولأنهم جوعى وعطشى فإنهم سيبدءون رحلة خيالية بحثا عن الطعام فى الصحراء , وقاع البحار,  وحتى الفضاء الخارجي. تتشكل الشخوص الإبداعية من الملاعق والأكواب والزجاجات والمناديل والمقالي وغيرها من أدوات المطبخ,  التى تنضم إلى خيالاتهم ومغامراتهم المذهلة. وفي النهاية بعد أن تمكنوا من تناول وجبتهم تتكشف المفاجأة: هل كانوا فعلا مجانين ؟ وهل المجانين غير قادرين على اللعب؟ يمنح أصدقاؤنا الجمهور من أطفال وكبار ومسنين واحدًا من أفضل العلاجات لأي شىء قد يحدث: إمكان العيش بطريقة أصح تعتمد على الصداقة الحقيقية والكثير من الدعابة وأطنان من الألعاب.

6-  البخيل                                 (“أدريانا” للمسرح الاحترافي – كوسوڤو)

إخراج: إلميز نورا

ملخص المسرحية:  عرض كوميدي يسخر من المال والحب. يحتج على الشر والبخل والضآلة، ومثلما هو الحال فى الكوميديات الجميلة؛ يتركز عرض البخيل على الزواج باعتباره رمزًا للصراع والنهايات السعيدة. بطل العرض آرباجون رجل شحيح , لا يرى سوى ذاته,  ويكنز المال قدر ما يستطيع ، ويتمنى أن يزوج ابنته لرجل ثري (أنسلم)، رغم أنها تحب (ڤالير) المعدم. ورغم كل هذا فإنه عندما يصل الأمر إلى الحب فإنه يضع نفسه أولًا محاولا الفوز بحب (ماريان) الفتاة الفقيرة التى يحبها ولده (كلينت). رغم أن العمل يُعد من أفضل رموز الأعمال الكلاسيكية فإن البخيل تتحدث عن زمننا وعقلياتنا على كل المستويات ومن بينها النواحي الثقافية والاجتماعية والاقتصادية التي تربينا عليها ونعيش فيها. إنها كوميديا تمس ظاهرة الخير والشر لتزعجنا وترفه عنا فى آن واحد. ومن بين الضحك نتأمل الأنماط التى علينا أن نحذو حذوها فى مساراتنا المستقبلية. عرض استحواذى! كوميديا وفرجة! عالمي وبسيط!

  1. النظام                      الشجرة الأفريقية للانتاج جنوب أفريقيا)

إخراج: سيفيمو موتسويري

ملخص المسرحية:  عرض مسرحي للتعبير الجسدي يحكي قصة الفقر، والمجتمعات التي مزقتها الجريمة، والظلم، والخيانة، ويقدم الصداقة، وقيم المجتمع الجنوب أفريقي اليوم. مستوحى من خبرات حياتية عاشها ثلاثة من الشباب السود من جنوب أفريقيا. يتتبع عرض النظام الأحداث التي تقود إلى إقدام الشباب على الهروب من السجن بعد حبسهم بشكل درامي  ومتكرر وما يلي ذلك من رحلة

  • التقليدي يواجه الحضري         (  مسرح رينها كرو – كونجو)

اخراج: فاراجا باتومايك

ملخص المسرحية:  يقدم العرض قصة صعوبة تقبل راقصى الحضر لأساليب الرقص التقليدية فى الكونجو. إذ لم يعد الجيل الجديد من الراقصين يقبل على الرقصات التقليدية,  والتي يتجاهلوها فيما يظهرون اهتماما بالرقصات الحضرية فحسب. في هذا العرض نظهر أهمية تعلم أساليب الرقص التقليدي ودمجها بأساليب الرقص الحضري وفي نفس الوقت نلقي الضوء على أساليب رقص مجهولة واجبنا أن نطورها ونبدع منها ما هو جديد.

  • تحيا الحياة.              (: كومباني إنترفيسسويسرا)

اخراج: اندري بيجنات

ملخص المسرحية : فرجة شاملة، تتفجر بالأغنية والرقصة والأداء والتمثيل وألعاب السيرك والموسيقى. يحكى هذا العرض تحول المجتمع من الريفي إلى الافتراضى. ويقدم تحول حياة الأسرة خلال القرن العشرين مع الهدف بالتذكرة بأننا نتاج صراع أسلافنا ونشوئهم وبالتالي يعيد مجددا الوعي بالتاريخ إلى منطقتنا. ليس العالم إلا طاقة تندفع للأمام لا يمكنها التراجع أو التوقف. ومنذ عام 1990 تبتدع (سي إنترفيس) عروضا خاصة بها وتطورها؛  بدمجها بفنون متنوعة. وكما يفهم من اسم الفرقة INTERFACE  فإنها لغة تربط بين عالمين متنافرين ليس عبر الرقص  والمسرح والموسيقى فحسب، وإنما الثقافة والاقتصاد كذلك.

  • وزا البرت      (ندلوندلو للانتاج)

اخراج: هاميلتون دلاميني

ملخص العرض: وزا ألبرات قطعة مسرحية جسدية تجريبية  تقع أحداثها فى جنوب أفريقيا فى الثمانينيات في  أوج توقيت الأيديولوجية العنصرية التي قمعت الشعب الأسود فكان حلمهم الأوحد أن يأتي (مورينا)  لينقذهم من أيادي البيض القاتلة.

ب- العروض العربية.

  1. اعترافات زوجية          (فرقة المسرح القومي السوري – وزارة الثقافة السورية ـ سوريا)

إخراج:  مامون خطيب

ملخص المسرحية: مقاربة جديدة لمقولة سقراط الشهيرة : “تكلم كي أراك” اعتمدتها مسرحية (اعترافات زوجية) لمؤلفها الفرنسي (إريك ايمانويل شميت) التي تُعرض على خشبة القباني,  بتوقيع المخرج مأمون الخطيب، إذ باتت “اكذب كي أعرفك” بديلاً، أو ذريعة للكشف عن الضغائن والمشاعر المتوارية في أعماق نفس الزوجين (جمال الساحلي- مالك محمد) و(لينا.. رنا جمول)، بحيث إن لعبة فقدان الذاكرة التي أتقنها الزوج أصبحت بمنزلة ضوء كشَّاف عن الرغبات الدفينة لدى الزوجة، ومسباراً للغوص في الجانب النفسي لتلك العلاقة التي جمعتهما على مدى عشرين عاماً، وذلك عبر معركة كلامية تتحول في بعض الأحيان إلى مرافعة عن الحقوق والواجبات، مع استحضار ماضي الشخصيات وإدغامه المتقن بحاضرها، ومستقبلها في بعض الأحيان.

  • أفيون                       (شركة حركة للرقص –سوريا-المانيا)

كيريوغراف: محمد ديبان                  

  رؤية فنية: اسامة الحفيري

ملخص المسرحية: الأفيون هو إدماننا على الحالات الّتي نعيشها في مسارحياتنا،الذّكريات والأشخاص الّذين نُحبّ أن لا نمضي حياتنا دونهم كيلا يقتلنا ذا كالذّئب المسعورالّذي يظلّ يعضّ على قلوبنا الوحدة وهوالبحث المستمرّعن سبب الوجود، إذ أنّه متغيّردائم داخلنا، يؤرّق سكون أفكارنا إذا ماسكنَتْ ! لأنّه ليس هنا كإجابةً شافية عن ذلك، وهو السّؤال المستمرمُذ أوّل نشأتناعلى هذه الأرض نحن البشر حتّى الآن، الّذي تختلف أجوبته، وبسببه يتصارع البشر..

شركة حركة للرقص تعنى بالرقص كلغة للتعبيرعما يدور في أرواحنا ودواخلنا  تأسست في برلين-ألمانيا,  وهي مزيج بين فنانين عرب وأجانب, من أهم الأعمال التي قدمتها: سلسال,حضرة حرة , افيون , نحن, شتاء ريتا الطويل.

  • الساعة الرابعة    (فرقة المسرح الحديث التابع لجمعية الشارقة للفنون الشعبية والمسرح)

إخراج: ابراهيم سالم البيرق

ملخص المسرحية: تدور احداثها  في عيادة نفسية وجميع الشخصيات يعانون من مرض الوسواس القهري بانواع مختلفة وينتظرون الدكتور نادر وهنا تتشابك قصصهم وخطوط  حياتهم .

  • جزء من الفانية                    (: فرقة المسرح الكويتي / – الكويت)

إخراج:  عبدالعزيز النصار

ملخص المسرحية: تدور أحداث المسرحية عن اضطهاد السلطات الدكتاتورية وتأثيرها على حياة الانسان البسيط , وانعكاس هذا الاضطهاد على حياته. 

  • دون كيشوت                                                  (بروفا للإنتاج تونس)

إخراج: معز العاشوري

  • ملخص المسرحية:  مسرحية توثيقية لواقعة اجتماعية، سياسية، حدثت قبل الثورة التونسية ما بين سنتي    2004 و2005 .
  • توثق حكاية الثنائي عزيز( مخرج مسرحي ) وحبيبته عزة (ممثلة) ، تعرضا لمراقبة أمنية سرية وهما بصدد إنتاج مسرحية بعنوان (دون كيشوت تونس ) .
  • وقع المراقب الأمني  دالي الماروكي في حب عزة,  وسعى إلى إبعاد عزيز عنها, وإتهامه بالتحريض على ممارسة الإرهاب ونفيه في دهاليز السجون .
  • تتقابل الشخصيات الأساسية بعد الثورة في أستوديو تصوير لرواية الحكاية بكامل تفاصيلها ، أمام عدسة الكاميرا ، يدفعها قيم التسامح والاعتراف بالخطأ، فتستحضر الذكريات الجميلة والأليمة ، لكن الواقع السياسي والاجتماعي يرفض كشف الحقيقة وبثها للعموم ، فتتعرض الشخصيات وفريق الأستوديو لشتى الضغوطات السياسية والأمنية .
  • سندباد                                     (الفرقة الوطنية للتمثيلالعراق)

إخراج: د. أحمد محمد عبد الأمير

ملخص المسرحية:  عرض إيمائي صامت,  ينتمإ الى فن ( مايم خيال الظل ) من انتاج ( وزارة الثقافة / دائرة السينما والمسرح / الفرقة الوطنية للتمثيل ) العراق / بغداد,  قُدم في يوم 29 / 3/ 2018 على المسرح الوطني بمناسبة ( الاحتفال بيوم المسرح العالمي ) . عرض تجريبي إستخدم فيه التقنية الرقمية وبرامجيات الحاسوب الحديثة من تأليف واخراج ( أحمد محمد عبد الأمير ) وهو من نمط ( مايم خيال الظل ) وظف فيه الظل الرقمي في تشكيل العرض المسرحي مع الأداء التفاعلي الايمائي الظلي, وهو من الأساليب المعاصرة في انتاج المشهد الظلي ، استخدم فيه التقنية الرقمية وبرامجيات المونتاج الصوري والفيديوي والمؤثرات البصرية : ( 3D  ماكس ، البكسل .. الخ )، زمن العرض ( 31 دقيقة ) نصف ساعة ، عدد المشاهد ( 13 مشهدا ) ظليا، من اداء كل من: ( حسين كاظم حسين ) و( د. أحمد محمد ).

تدور حول جدلية والوجود والعدم ، تمثل فيه شخصية السندباد السفير المادي والروحي للإنسانية المعذبة التي تبحث عن الإستقرار والأمان الروحي .. رحلة إفتراضية تبدأ من النشأة الأولى لظل الشخصية, ورحلتها في عالم المثل, ومن ثم إرتكابها الخطيئة الأولى, ونزولها إلى العالم الأرضي, وصراعها مع الشخصية الأرضية التي تمثل الواقع لتمنعه من تحقيق حلمه في الاستقرار، والامان، والسلام، حتى في حلم العودة .. كما تكشف التجربة الظلية جزءًا من الواقع العراقي ليمثل الواقع العالمي . تجربة ( السندباد ) تجربة فريدة محليا من حيث إستخدامها الواسع للتقنية الرقمية, والمونتاج السينمائي لخلق  ( الظل الرقمي ) والتي يسعى صاحب العرض من تدشين هذا المصطلح في الساحة الفنية ، ليكون العرض مشروعًا تطبيقيًا له عبر الاستخدام الدقيق للتقانة التي وفرت الجهد الفني والادائي لإنتاج العرض .

.

  • علاش              (فرقة الكواليس للمسرحالمغرب)

إخراج: عبد الفتاح عشيق

ملخص المسرحية:  (عائشة)امرأة مغربية في جبال المغرب العميق أفنت عمرها في البحث عن لقمة عيش لأطفالها الثلاث فوجدت نفسها أمام مجتمع يحرمها من أبسط حقوق العيش بل يتجاوز ذلك إلى الإستغلال الجسدي من (الفقيه – مول الحانوت…الخ) ثم ما ترتب عنه من آثار اغتصاب نفسي يتجاوز المادي من طرف المحيط  وهم( سكان الدوار) الذين لا يفوتون فرصة للقدح والطعن .عائشة لم تعش,  لكن جحيم الحياة سيتنقل إلى صراع بين أطفالها حول عفتها من عدمها,  ليجد المتلقي نفسه يتخبط بين تناقضات المكنونات البشرية و النفسية للشخصيات بين الذم و التقريظ والإكتفاء بلغة الصمت التي سيكسرها سجال مباشر مع (الله) للإجابة عن ما عجز عن نطقه بنو البشر.

– فرقة الكواليس : هي فرقة محترفة تأسست سنة 2008 , علي يد مجموعة من الشباب خريجي المعاهد المسرحية والإجازة المهنية للدراسات المسرحية, تنتج عرضاً كل سنة ؛ بين مسرح العلبة و مسرح الشارع ، شاركت في العديد من الفعاليات الوطنية والدولية، وفي سنة 2015 أسست الفرقة مركز خاص للتكوين تحث اسم (المركز النموذجي للتكوين المسرحي والفني) ، لتكوين الأطفال و الشباب في هذا المجال .

ج– العروض المصرية

  1. بهية

إخراج: كريمة بدير

اسم الفرقة: فرقة فرسان الشرق للتراث

عن رواية نجيب سرور ( ياسين وبهية )

الموال الشعبى ( يا بهية وخبرينى )

نبذة عن العرض:  تدور فكرة العرض حول قصة بسيطة تطمح فى أن تجيب عن السوال المطروح فى الموال الشعبى عمن قتل ياسين؟  وذلك بأن نحدد أن قاتل ياسين الذى يسأل عنه الموال الشعبى في لهفة بعد أن فجعت خطيبته وحبيبته ( بهية), وقد جزم نجيب سرور فى مسرحيته بأن ( الباشا) الإقطاعى المسيطر على الناحية هو الذى قتل ياسين,  لأنه حرك أهل القرية وقادهم لإحراق قصر الباشا؛ إنتقاماً لخطيبته وحبيبته ( بهية ),  التى كان زبانية القصر يسعون لادخالها فى هذا القصر حيث ينتظرها المصير المحتوم من هتك للعرض,  وكانت هذة المحاولة هى الشرارة التى أشعلت نار الثورة الموجودة فى قلوب أهل القرية ضد مظالم الإقطاع وقسوته وجبروته.

  • ديستوبيا

إخراج: محمد الخشاب

اسم الفرقة: جماعة تفرد للفنون والمسرح

نبذة عن العرض : إلي أين يأخذنا عصر الآلة ؟ ما بين التناقضات التي يعيشها الإنسان بين سيطرة الآلة  و تجميد المشاعر الانسانية , بين التعبير عن حقيقة المشاعر وصورتها  (ديستوبيا),   ڤي حين يخون الإنسان خياله وأفكاره ونفسه من أجل الإستقرار, وليس الطموح.

عرضي الافتتاح و الختام:

الافتتاح:

(الخياليون- مسرح الفنانين للربرتوار- را بروچكت- أمريكا)

نُبذة عن العرض:

“حاول أن تتذكر” زمنًا لم تخلب فيه هذه الأغنية الخالدة لُب عشاق المسرح حول العالم. تعد مسرحية (الخياليون) المسرحية الموسيقية الأطول عرضًا في العالم ,ولسبب وجيه : أن في قلب حوارها الشعري الأخاذ وأناقاتها المسرحية الرقيقة نقاء وبساطة يسموان فوق الحواجز الثقافية. ومن ثم تتمثل النتيجة في أسطورة حب خالدة هي الحنين للجذور والانتماء للعالم فى ذات الوقت.

(الخياليون) مسرحية موسيقية هزلية  ورومانسية , تحكي عن فتى وفتاة ووالديهما اللذين يحاولان التفريق بينهما. يطلب الراوي (إل جايو) من الجمهور أن يوظفوا خيالهم ويتبعونه إلى عالم ضوء القمر والسحر. يقع الفتى والفتاة في الحب، ويتفرقان إذ يكبران وفي النهاية يجدان طريق العودة إلى بعضهما البعض ليحققا كلمات (إل جايو) :” بدون الفقد يصبح الفؤاد فارغًا” . باعتماد (الخياليون)على الحد الأدنى من الملابس المسرحية، وفرقة موسيقية صغيرة، وتقريبا ديكور شبه منعدم، تصبح المسرحية عرضا حميميا يمكن أن يُؤدى تقريبا في أى مكان، مستحوذًا على خيال الجمهور، وعارضا فريق عمل جماعي قوي. تحكي قصة العمل المؤثرة عن عاشقين شابين يخيب أملهما، فقط ليكتشفا أن حبهما قد أضحى أكثر نضجا وجدية، وتتخلل القصة مجموعة وافرة من الأغاني الجذابة التي أسرت الذاكرة وأصبحت من الكلاسيكيات.

الختام:

دموع حديد              (لوليد عوني- دار الاوبرا المصرية)

  • عرض علي الهامش: انتحار معلن

تأليف : سامى الجمعان

اخراج : مازن الغرباوى

ايمانا من المهرجان بدوره فى دعم ومساندة التجارب المسرحية الجادة والجديدة على مستوى العالم العربى ، يسر المهرجان أن يفسح منصته لإعلان البيان التأسيسى   (ATPA أثناء فعاليات المهرجان لمؤسسة  (.

و هو الاسم المختصر لمشروع مسرحي جديد ، عربي الهوية، تنهض رؤيته على ( الشراكة المسرحية العربية المُستدامة بين المسرحيين العرب، تعضيدا للجهود الكبيرة التي تقوم بها كياناتنا المسرحية العربية الفاعلة على امتداد وطننا العربي.)  وذلك عن طريق إنتاج عروض مسرحية عربية شرطها الرئيسي مشاركة مسرحيين من مختلف الدول العربية في العمل الواحد، حسبما يَتَطَلَبُه العمل المُنتج، ولغرض أسمى يتمثل في “تفعيل الجانب الوحدوي العربي عبر فن المسرح”.

وصاحب فكرة مشروع ومؤسس المشروع  هو الدكتور سامي الجمعان الناقد الأكاديمى والمؤلف والشاعر من المملكة العربية السعودية، الذي يستعد لإطلاقه لكافة المسرحيين العرب الراغبين الانخراط فيه، وقد فضل الدكتور سامي الجمعان أن تكون  القاهرة ، ومهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبى مكان إعلان البيان التأسيسي للمشروع بما يمثل ذلك من دعم معنوى للمشروع  دون أن يتكلف المهرجان أية تكاليف.

وقد وافقت إدارة المهرجان على عرض أول عمل للمؤسسة – على هامش المهرجان – وهو  مسرحية ( انتحار معلن)، و التى  تترجم فكرة المشروع ورؤيته وأهدافه بالتزامن مع اطلاقه رسميًا، فقد  تَشَكل فريقُها من ثلاثِ دولٍ عربية فجاء التأليف سعوديًا والإخراج مصريًا والتمثيل تونسيًا، مع فريق عمل من تونس ومصر، وتعتبر هذه المسرحية هي النموذج التجريبي الأول لفكرة ATPA القائمة على الشراكة العربية في إنتاج عروض مسرحية..

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي